بيان بمناسبة حلول ذكرى ثورة 17 فبراير

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على من بُعث رحمة للعالمين

يحتفل الشعب الليبي الأبي بحلول الذكرى الحادية عشر لثورة السابع عشر من فبراير، بعد عقود من الحكم الاستبدادي الذي ظل جاثماً على هذا البلد الطيب. وانبثقت فيه مشاعل الحرية لتنير دروبنا نحو غد أفضل.

وإذ تطل علينا هذه المناسبة الجليلة، فإننا نبارك لشعبنا العظيم هذه المناسبة الوطنية الغالية، كما نؤكد على التزامنا بمبادئ وأهداف الثورة، إكراماً لدماء الشهداء وتضحيات الشرفاء الذين سطروا الملاحم للدفاع عن أهلهم وحقهم المشروع في بناء الدولة المدنية.

ويؤكد جهاز دعم الاستقرار في هذه الذكرى الطيبة، على مساندته الكاملة لكل الجهود المبذولة للذود عن حمى الوطن من المعتدين، وانحيازه الكامل لإرادة الشعب الليبي في حريته ومدنيته. أرواح زكية قُدمت على محراب الحرية من خيرة أبنائنا، نسأل العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يلهم ذويهم جميل الصبر والسلوان.

إن تضحياتهم هذه لهي وسام على صدورنا ومسؤولية واجبة لمواصلة مسيرة النضال والبناء، سائرين على نهج الأجداد في دحر كل من سولت له نفسه التطاول على سيادة البلاد والمساس بأمن الليبيين.

إننا في ذكرى هذا اليوم المشرق من تاريخنا المشرف، نصطف يداً واحدة مع إخواننا وأبنائنا وأهلينا، نصل الليل بالنهار، خدمة لهم ومراعاة لمصالحهم، وأداء للأمانة التي استأمنونا عليها. معاهدين الله أننا لن ندخر من الجهد شيئاً حتى تتحقق مطالبهم أو يقضي الله أمراً كان مفعولاً.

يقف جهاز دعم الاستقرار في هذه الأوقات المصيرية في تاريخ دولتنا، موقفاً ثابتاً وراسخاً لن يحيد عنه، من أجل الدفاع عن الشعب الليبي وحماية ثرواته، وتأمين مؤسسات الدولة المدنية الديمقراطية، التي طالما ناضلنا لإقامتها، والمضي بها في درب التقدم والازدهار والرفاه.

حفظ الله ليبيا آمنة مستقرة

جهاز دعم الاستقرار
صدر في طرابلس، الأربعاء 16 فبراير 2022

طالع أيضاً

انتقل إلى أعلى